فلنكتشف أفضل الأقلام خلال عام-11

مصادر قصص الأطفال.. 

لمن يريد أن يكون كاتب قصص أطفال، إليك بعض التوجيهات:

  • اكتب نصًّا مشوقًا، بعيدًا عن التقليد والروتين، بعيدًا عن المواعظ المباشرة، والنصائح التي يملها الصغير والكبير. كن مفاجئًا لقارئك الصغير، باغته بما لا يتوقعه.
  • كي تحصل على أفكار جديدة راقب الأطفال حولك جيدًا.. لا يوجد أطفال حولك؟؟ امممم.. اذهب إذن إلى الأماكن التي ستجدهم فيها بشكل طبيعي، وعلى عفويتهم، مثل الحدائق، مراكز اللعب الخاصة بهم، وما شابه ذلك.
  • ناقش الأطفال في بعض المواضيع “الكبيرة” نسبيًا عليهم، واسمع آراءهم، واضحك كثيرًا كثيرًا كثيرًا معهم، واحتفظ بكل التفاصيل في ذاكرتك التي يجب أن تفرغها تماما قبل هذه الجلسة.. وحين تجلس وحدك للكتابة، استحضر كل هذه اللحظات المبهجة، واستسلم لطوفان الأفكار.
  • انظر حولك جيدًا، فكل ما حولك يمكن أن يكون موضوع قصة، الأمر يعتمد فقط على زاوية النظر التي تجعل المبدع يلتفت إلى ما لا يلتفت إليه غيره.. ولهذا هو مبدع!
  • اقرأ القصص القديمة والجديدة، وحاول أن تبني عليها أفكار قصص جديدة ومبتكرة..

والأهم من كل هذا.. استدعِ الطفل الكامن داخلك، فهو أهم مصدر لأجمل أفكار.. 

هذه الأفكار وغيرها في كتاب (تقنيات الكتابة الإبداعية، ص14-15)

6 رأي حول “فلنكتشف أفضل الأقلام خلال عام-11

اضافة لك

  1. السلام عليكم
    عذرا على تساؤلاتي وارجوأن أجد صدراً رحباً منك دكتورة فاطمة…
    أولاً: أجد هذا الموقع بسيط قد لا يسع ما يحتويه خيالك من كلمات.
    ثانيا: هل يمكنني المشاركة بمقالات، وكيف؟

    Liked by 1 person

    1. وعليكم السلام أستاذ أكرم،
      لا تعتذر إطلاقا، نحن هنا لنتبادل الآراء والأفكار،،
      بخصوص بساطة الموقع، ربما لم أفهم تماما كيف يجب أن يكون الموقع الذي تقصده، لكن بالنسبة لي وجدت هذا المكان مناسبًا، لأنه سهل ومرن ويمكنني أن أتعامل معه بنفسي، في اختيار التصميم والتعديل عليه، وكتابة المقالات، وتحميل الصور، والرد على التعليقات وغير هذا.. ، فقد تعبت من الجري وراء الشركات التي تقوم بتصميم المواقع ووضع المقالات والصور الأولى ثم الاختفاء بعد استلام نقودها،
      الآن وفي هذا المكان أنا سيدة الموقف، وأنا التي أقوم بإدارة هذه المدونة البسيطة بأدنى خبرة “حاسوبية” مطلوبة.
      بخصوص ثانيا، المشاركة بالمقالات، حاليا اعذرني، لأن هذه المدونة خاصة بي، وتحمل مقالاتي وأفكاري فقط، وخصوصا مبادرتي التي ستنطلق خلال أيام، وأديرها من خلال مؤسسة النشر الخاصة بي، لذلك أعتذر عن قبول المقالات، ولا أعرف إن كان مناسبا أن أقترح عليك القيام بإنشاء مدونة كهذه،، لكني أعتقد أنها فكرة جيدة لكل من يرى أن لديه شيئًا يريد أن يوصله للآخرين، والمجتمع القرائي في عالم التدوين هنا رائع جدا.. هذا رأيي من بعد شهر تقريبا من إطلاق هذه المدونة..
      أتمنى لك التوفيق..

      إعجاب

  2. ردك جعلني أدرك من تكون الدكتورة فاطمة وأي ثراء أدبي يعتمل في كيانها
    فشهادتها دليل على اتقانها لصناعة الأدب، ليس كحال الكثيرين الذين ارتبطت اسماؤهم بحرف “الدال” من دون أ يرتبط فكرهم بأي براعة أو موهبة بمجال من المجالات.

    Liked by 1 person

    1. أتفق معك،،
      والكلام بالطبع موجه لمن يملك الموهبة في الأساس، أو الذي لديه الاستعداد لاكتساب “صنعة” الكتابة؛ فقد كان النقاد العرب القدماء ينظرون للأدب على أنه “صنعة” ولها أدواتها، ومن هنا جاء عنوان كتاب أبي هلال العسكري (كتاب الصناعتين: الكتابة والشعر)، وقال الجاحظ قبله عن الشعر: ” إنما الشعر صناعة، وضربٌ من النسيج، وجنسٌ من التصوير،…”
      وشكرًا لمرورك

      إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

Create a website or blog at WordPress.com قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: